حصن الروحانيات

حصن الروحانيات

لطلب العلاج بالقران والطب البديل والاحجار الكريمه يرجى التواصل عبر الجوال التالي0097335359002/97335582204+
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 فاتحي مواضيع
المدير العام
 
السّلطانة
 
زهرة اللوتس
 
نادر
 
أميرة القمر
 
ابو المجد
 
المراقب العام
 
salima
 
الألماسة
 
حسين مناور
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 310 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو manaward فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1720 مساهمة في هذا المنتدى في 491 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 عبأءة المرأة المسلمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام

avatar

عدد المساهمات : 1209
تاريخ التسجيل : 11/05/2013
العمر : 56

مُساهمةموضوع: عبأءة المرأة المسلمة   الأربعاء مايو 15, 2013 2:17 am


العباءة أو الجلباب هو لباس واسع فضفاض تلبسه المرأه فوق ملابسها ليستر جميع بدنها إلا وجهها. وعادة ما يكون لون العباءة هو الأسود، في حين أن الجلباب يحمل ألواناً مختلفة، لكن لا يلزم للعباءه أو الجلباب لون معين، بل يجب مراعاه عدة ضوابط وهي ما تسمى بضوابط أو شروط لباس المرأة أمام الرجال الأجانب ومنها:
ألا يشف ما تحته
ألا يحتوي على زينة
أن يكون مستوعباً لجميع البدن
أن يكون فضفاضاً لا يفصل أجزاء الجسد
ألا يشبه لباس الرجال
ألا يشبه لباس الكافرات
ألا يكون لباس شهرة
ألا يكون مطيباً أومعطراً

العباءة
وتعتبر العباءة المنطبق عليها تلك الشروط هي اللباس الشرعي الذي فرضه الله على المرأة المسلمة أمام الرجال الأجانب، و هم جميع الرجال باستثناء المحارم، و هم: 1- الزوج 2- الآباء 3- الأجداد 4-آباء الأزواج 5- أبناء الأزواج 6- أبنائهن 7-الأخوة 8-أبناء الأخوة 9-أبناء الأخوات 10-الأعمام 11-الأخوال 12-المحارم من الرضاع.
والهدف من فرض العباءة على المسلمة هو ستر لزينتها أمام من لا يحل لها وتكريما لها، و حفاظا على مكانتها السامية من أن تمس بسوء من الفساق و أشباه الرجال. كما أنه يمنع من وقوع الرجال في فتنتها ، و يحفظها من الأذى المترتب على ذلك.
ومخالفة تلك الشروط الثمانية أو أحدها يوقع المرأة في الحرام و الإثم .. ذلك أنه من الأوامر التي أمر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم بها النساء المسلمات على وجه الوجوب، وترك الواجب سبب للإثم، بالإضافة إلى هناك جملة من الأحاديث التي فيها وعيد لمن لا تلتزم بهذه العباءة وبتلك الضوابط، أما تغطية الوجه بلبس ما يُسمى النقاب فقد اختلف علماء المسلمين في حكمه.


الجلباب
الأدلة على فرضية العباءة وشروطها:

1- قال تعالى في محكم تنزيله: {وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }النور31
وجاء في لسان العرب: والخِمَارُ للمرأَة، وهو النَّصِيفُ، وقيل: الخمار ما تغطي به المرأَة رأسها، وجمعه أَخْمِرَةٌ وخُمْرٌ وخُمُرٌ، وتَخَمَّرَتْ بالخِمار واخْتَمَرَتْ: لَبِسَتْه، وخَمَّرَتْ به رأْسَها: غَطَّتْه. وفي حديث أُم سلمة: أَنه كان يمسح على الخُفِّ والخِمار؛ أَرادت بالخمار العمامة لأَن الرجل يغطي بها رأْسه كما أَن المرأَة تغطيه بخمارها.
2- وقال تعالىيَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً) الأحزاب/59
و الجلباب هو الثوب السابغ الذي يستر البدن كله و معنى الإدناء هو الإرخاء.


بوابة الإسلام


3- عن أسامة بن زيد قال: كساني رسول الله صلى الله عليه وسلم قبطية كثيفة مما أهداها له دحية الكلبي فكسوتها امرأتي فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما لك لم تلبس القبطية قلت يا رسول الله كسوتها امرأتي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فلتجعل تحتها غلالة فإني أخاف أن تصف حجم عظامها" [حسنه الألباني في كتاب جلباب المرأة المسلمة/131]
4- عن أبي هريرة قال:" لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل يلبس لبسة المرأة، والمرأة تلبس لبسة الرجل" . [إسناده صحيح رواه النووي في رياض الصالحين/527]
5- عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من لبس ثوب شهرة في الدنيا ألبسه الله ثوب مذلة يوم القيامة ثم ألهب فيه ناراً" [حسنه الألباني في صحيح الجامع/6526]
6- عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله علي وسلم قال: " لا تمنعوا إماء الله مساجد الله و بيوتهن خير لهن و ليخرجن تفلات" [حديث صحيح - إرواء الغليل للألباني / 515]
ومعنى (تفلات): غير متعطرات أو متزينات، والتفلة معناه: المرأة التي لا تتعطر ولا تتزين. وفي الحديث: قيل يا رسول الله مَنِ الحاجُّ؟ قال: الشَّعِثُ التَّفِل؛ التَّفِل: الذي ترك استعمال الطيِّب ومنها:
العباءة "الديرية" ليست حديثة العهد عندنا، فمنطقتنا عربية الأرض منذ فجر التاريخ، والعباءة كانت أهم ألبسة العرب في باديتهم تتساوى في هذا اللباس النساء والرجال، وإلى الآن الكثير من نساء "الدير" يفضلن العباءة على الكثير من مظاهر الحضر والترف، ولا تقبل بديلا عنها مهما كان.

العباءة "الديرية":

«العباءة "الديرية" لها جذور كجذورنا ولونها أسود، لكن هذا لا يمنع النساء من الملاءمة بين ما ترتديه تحتها وبين لونها، فهي تستر المرأة وتخفي جسدها البدوي بعباءة جميلة وبهية مشعة مثل أيقونة ماس على صدر" الفرات"، هذه العباءة تكسب المرأة "الديرية" الرضا عن نفسها وقوة شخصيتها وتسعى لأن تكون عروس الصحراء بحق وحقيقة.
أما عباءات الرجال فهناك السوداء والبيضاء والزرقاء و(أم سيور) وهي تكون بعرض يقارب العشرة سنتيمترات ويمتد اللون بالعرض المذكور من الأعلى إلى الأسفل ويتجاوز اللونان، وفي القرى تكون العباءة من الوبر أو الصوف الأبيض وتميل إلى السواد أو إلى اللون الكموني كلون وبر الجمال أو بيضاء شفاف محلات بيع العباءات وتسمى العباءة السمكية قليلا (النايل) أما الرفيعة التي تكاد أن تشف عن جسم لابسها فهي (الخاجية) أو (الشالة)وتخرج أطراف العباءة من الأعلى مما يلي الرقبة والصدر إما بخيوط حريرية من لون العباءة أو بخيوط سوداء، وقد تزين بثقالات من الذهب تسمى (بلابل)».
«هذه العباءة "الديرية" التي انتشرت في منطقتنا والتي أصبحت ميزة لنسائنا يتسمن بها ويعرفن بانتسابهن للفرات، وكذلك "فالعراقيات" يلبسن العباءة فهي لباس مابين النهرين ولا تختلف عن عباءة "الديريات" إلا بطريقة ارتدائها، "فالعراقيات" يخرجن أيديهن من فتحة ردن العباءة أما "الديرات" لا يخرجنها منها» .
كما التقينا السيدة "هناء الصالح" : «أصبحت قاعدة عريضة من النساء تهتم بتصميمات العباءات "الديرية" لأنها جميلة ومريحة وتضفي إحساسا بالبهجة على كل من ترتديها، ردن(كم) العباءة احتلت العباءات التي ترتديها المرأة "الديرية" مكانة كبيرة ومميزة جداً، في عالم الموضة والأزياء، فهي تارة تزين بقطع الكريستال البراقة وتارة باللآلئ، وقد تطرز أيضاً بزهرات من الساتان أو بالأقمشة المزركشة، فكلما زاد بريقها تألقت أكثر فأكثر، وأصبح لها ألوان وموديلات مختلفة أدخلت عليها إلا أن العباءة التقليدية تبقى الاميز والافضل برأيي».
السيد "ماجد الحطاب" صاحب محل لبيع العباءات :
«قد ظهرت في الفترة الأخيرة أشكال فريدة من العباءات، ويتراوح سعرها ما بين (1000 و5000) ليرة حسب القماش وعادة يكون من (الحبر الأصلي) وبالرغم من الأفكار اللا متناهية في تزيين العباءة، يبقى الأمر الثابت هو لونها الأسود، أما بالنسبة للأقمشة التي تصنع منها العباءات، فتبقى قماشة الكريب الأكثر رواجاً وقد طغت العباءة الحديثة على العباءة الديرية التقليدية، وأصبحت ترتديها جميع النساء بمختلف الأعمار، بينما انحصرت العباءة الديرية على النساء الأكبر سنا فقط، أما نساء اليوم فيفضلن العباءة الحديثة الأقرب إلى العباءة الخليجية هي التي تملأ المحلات الآن، أما العباءة الديرية التقليدية فهي تفصل تفصيلاً».
إن العباءات في الآونة الأخيرة، أخذت تحتل مساحات واسعة، وتعددت أشكالها وأنواعها ومسمياتها، واختلفت تماماً عمّا كانت عليه في الماضي. حيث كانت تسير على نمط رتيب، وتتخذ شكلاً شبه موحد، ولكن مع تقدم الزمان وتطور الموضة أخذت العباءات تتغير شيئاً فشيئاً، إلا أن العباءة السوداء العادية التقليدية تبقى هي الأصل هي العادات والتقاليد، أما ما نجده اليوم من عباءات مزركشة وملونة، فقد أضيفت إليها الآن الكثير من الفنون والتفاصيل المتنوعة للترويج فقط.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alruohani.ba7r.biz
هيثم



عدد المساهمات : 448
تاريخ التسجيل : 05/08/2013
العمر : 54
الموقع : http://alruohani.ba7r.biz/u2

مُساهمةموضوع: رد: عبأءة المرأة المسلمة   السبت نوفمبر 30, 2013 5:05 pm

جزاك الله خيرا كثيرا لا يعد ولا يحصى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عبأءة المرأة المسلمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حصن الروحانيات :: الطفل والاسرة والمجتمع :: المرأة في الاسلام-
انتقل الى: