حصن الروحانيات

حصن الروحانيات

لطلب العلاج بالقران والطب البديل والاحجار الكريمه يرجى التواصل عبر الجوال التالي0097335359002/97335582204+
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 فاتحي مواضيع
المدير العام
 
السّلطانة
 
زهرة اللوتس
 
نادر
 
أميرة القمر
 
ابو المجد
 
المراقب العام
 
salima
 
الألماسة
 
حسين مناور
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 310 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو manaward فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1720 مساهمة في هذا المنتدى في 491 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
المدير العام
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
المدير العام
 

شاطر | 
 

 حماية الطفل والمرأة في الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام

avatar

عدد المساهمات : 1209
تاريخ التسجيل : 11/05/2013
العمر : 56

مُساهمةموضوع: حماية الطفل والمرأة في الاسلام   الإثنين مايو 13, 2013 12:08 am


+
----
-
العنف ليس له وطن ولا جنس ولا لون بل هو بضاعة مشاعة بين مرضى النفوس من الرجال والنساء، فقد وجد من ينتقم من أحب الناس إليه مثل زوجته وأولاده وقد تسئ الزوجة إلى زوجها وأولادها، والإسلام يوفر الحماية حتى للجنين في بطن أمه.
والإسلام كرم المرأة، وإذا وجد في مجتمعات المسلمين من يسيء للمرأة فلا علاقة لتلك الإساءات بالشرع الحنيف، بل فيها دليل على بُعد ذلك المسيء عن هدي رسولنا صلى الله عليه وسلم، ويؤسفنا أن نقول إن بعض الشعوب التي دخلت في الإسلام حملت معها ثقافات جاهلية في التعامل مع المرأة ثم ألبستها لباس الإسلام زوراً، كما أن العالم الغربي بآلته الإعلامية الضخمة ركز على بعض صور الإساءة في بلادنا — على قلتها — ليجعلها سبباً للتدخل في شؤون المجتمعات المسلمة، وقد يُعذَر الغرب الشارد عن الدين في وجود النماذج الشائعة عندهم، ولكن لا عذر لحملة الحق إذا حصل عندهم تقصير علماً أن المسلم الحق لا يجد مشكلة في تعامله مع المرأة، لأنها الأم العزيزة والبنت الغالية والزوجة الكريمة والخالة الحنونة ولكن ذلك الكمال في التعامل بات مهدداً في زمان أصبح فيه العالم شاشة واحدة، فتأثرت المجتمعات المسلمة بما عند القوم، فوجد فينا من يسئ إلى المرأة المسلمة ويستغل القوامة بعد أن أساء فهمها، فكان لابد من وجود مؤسسات للرعاية والحماية تسد تلك الثغرة بعد أن طال غياب القوانين الشرعية الكاملة التي تؤَمّن الإنسان وتضمن له العيش الكريم.
خطأ من تكلم عن قسوة نظام الإسلام
وقد أخطأ من تكلم عن قسوة نظام الإسلام في الردع وثبت فشل من استبدلوا تلك التشريعات الحكيمة بقوانين كان من نتاجها تمرد المرأة على زوجها، والطفل على مدرسته، والرجل على نظام دولته، حتى وجِدت مدارس تفقد الإدارات سيطرتها على الطلاب، ومدن تفقد الحكومات فيها سيطرتها على الأمن، وبات أمن الناس مهدداً في ساعات الليل وربما في وضح النهار، وإذا كان الإسلام قد أباح الضرب كلون من العقاب؛ فقد جعل ذلك في أضيق نطاق وكآخر علاج ودواء وفق شروط وضوابط عديدة متوسطاً في ذلك بين من جعلوا الضرب هو الأصل وبين من أرادوا منع الضرب بالكلية.

العنف الأسري.. ابتلاء
العنف الأسري الذي ابتليت به المجتمعات العربية والإسلامية بعد أن كانت مضرباً للأمثال في الرفق والرحمة ليدعو الفضلاء للتنادي لإيقاف دوامة العنف التي بدأت تطل برأسها، ولعل المخيف والمزعج حقاً هو وصول العنف إلى دائرة الأسرة، بل أسوأ من ذلك تمكن المسئ من المساس بالأعراض عبر الإساءة الجنسية، ثم يظل المجرم معززاً مكرماً ليعاني من يتعرضون للإساءة وحدهم الجراحات والمرارات، فكيف يعتدي قوي على إنسان ضعيف بدلاً من أن يمنحه الأمان والحنان، ولا شك أن من يفعل ذلك يعتبر مفرطاً في كل شيء.. في دينه ومسؤولياته المجتمعية وفي الأمانة التي ائتمنه الله عليها، وليس في ديننا ما يدعو إلى السكوت على الإجرام وأهله بل القوي فينا ضعيف حتى يؤخذ الحق منه، والضعيف فينا قوي حتى نأخذ الحق له.
والمؤسسة القطرية لحماية المرأة والطفل تدعو إلى الخروج من دائرة الصمت — الذي لا يستفيد منه إلا المجرمون — لنبحث معاً في سبل الوقاية والحماية ثم العلاج والتأهيل لمن تضرروا من الظاهرة، وأولى بهذه المهمة حملة الدعوة والهداية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alruohani.ba7r.biz
 
حماية الطفل والمرأة في الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حصن الروحانيات :: الطفل والاسرة والمجتمع :: الامومة والطفولة-
انتقل الى: